-->

اعتبر أحمد الغامدي الرئيس التنفيذي لنادي النصر، نتائج الفريق النصراوي حتى الآن بدوري روشن للمحترفين، مرضية، كاشفًا بالوقت ذاته الكثير بخصوص قضية البرازيلي جوليانو دي باولا.


وقال الغامدي، في تصريحات لبرنامج "كورة" عبر قناة روتانا خليجية: "النتائج الخاصة بالفريق النصراوي حتى الآن بشكل عام بعد مرور 8 جولات بالدوري مرضية، والفريق يقدم الكثير حتى الآن، وهناك تطور كبير وملحوظ".


وأضاف: "الجهاز الفني بقيادة رودي جارسيا، وكذلك الإداري، يقومون بعمل كبير، وهناك حماس وتركيز كبير من اللاعبين".



وأشار: "حتى الآن لم يتواصل معنا بشأن رحيل جلال الدين ماشاريبوف، وبيتي مارتينيز في فترة الانتقالات الشتوية، وشيء جيد تحقيق النتائج الحالية في غياب لاعبين مثلهما، والنصر يجب أن يستفيد من جميع عناصره، ولدينا 3 أو 4 مباريات قبل الفترة الشتوية، وقتها القرار سيكون بيد الجهاز الفني، وأعتقد أن الوقت ما زال مبكرًا للحديث عن السوق الشتوية، فنحن في أكتوبر/تشرين الأول الآن، ونثق في المدرب رودي جارسيا وقراراته".


وعن اللاعب البرازيلي جوليانو، قال: "موضوع جوليانو قضيتين، الأولى بدأت وجوليانو موجود في النادي وحدثت ضمن الأمور التي صارت وقت جائحة كورونا، والخصومات التي حدثت على اللاعبين في هذا التوقيت، والثانية قضية تنازعية بأن اللاعب فسخ عقده لسبب مشروع وتم الحكم لصالحه من قبل فيفا، وهي قضية غير مُعقدة، إذ لم تسدد الإدارة السابقة مستحقات اللاعب".

 

وواصل: "بعدما استلمت الإدارة النصراوية واستلمت أنا الإدارة التنفيذية بالنادي، درسنا حيثيات قضية جوليانو من الأساس مع المحامين، فكانت مسألة وقت ويصدر القرار لصالح اللاعب من فيفا، لذلك قمنا بتجهيز أنفسنا للقرار حتى لا يترتب على النادي أي عقوبة".


وأوضح: "قضية جوليانو حدثت بفترة الإدارة السابقة للنادي والآن لدينا القرار ويجب أن نتعامل معه بجدية حتى لا يكون هناك انعكاسات سلبية على النادي قبل فترة التسجيل المقبلة، وقضية جوليانو ستكلف النادي 20 مليون ريال وربما أكثر".


وأكد: "فينسنت أبوبكر لاعب كبير، ومهاجم أساسي في منتخب الكاميرون، وسيشارك في كأس العالم، ونحن نثق فيه، والجهاز الفني كذلك يثق بقدراته، ونطمح منه بالكثير مثلما نطمح من زملائه، وإن شاء الله بعد كأس العالم ومع عودة الدوري نشاهد أبوبكر بمستواه المعروف عنه ويكون مع زملائه بالعالمي بمستوياتهم المميزة التي تكون مقرونة بنتائج إيجابية للنصر".


واختتم الغامدي، قائلاً: "لا أستطيع أن أتحدث في قضية عبدالرزاق حمدالله لأنها قضية منظورة، وأنا أثق في جهات الاختصاص، وبعد إعلان القرار لكل حادث حديث".