أمام الجزيرة.. «الشباب» يطارد سابقة تاريخية

 

تمنح الجولة الثانية من مجموعات دوري أبطال آسيا فريق الشباب الأول لكرة القدم، فرصة استهلال مشاركته في المسابقة القارية، بانتصارين متتاليين، في سابقة تاريخية.
وقصَّ الشباب شريط مشاركته العاشرة في البطولة، منذ استحداث نظامها الحالي صيف 2002، بالفوز، أمس الأول، على مومباي سيتي الهندي 3ـ0.
ويلاقي غدًا، الجزيرة الإماراتي، على ملعب الأمير فيصل بن فهد، في ثاني جولات المجموعة الثانية.
وفي أربع نسخ سابقة بدأها بالفوز، عجز الفريق المكنّى بـ “الليث” عن الخروج من الجولة الثانية منتصرًا.
واصطدم بهذا الحاجز للمرة الأولى في نسخة 2007، حين انتصر على العين الإماراتي في بداية مشواره، قبل الخسارة من سباهان أصفهان الإيراني في الجولة الثانية.
وفي 2009، تجاوز الغرافة القطري، ثم سقط في فخ التعادل مع بيرسبوليس الإيراني في ثاني الجولات.
وفي 2013، انطلق بعبور الجيش القطري، وبعده تعادل مع الجزيرة الإماراتي.
ويعود فشل محاولته الأخيرة إلى نسخة 2014، حين خسر أمام الجزيرة، بعد افتتاح حملته بقهر استقلال طهران الإيراني.

الإرهاق يبعد تمبكتي
لازم حسان تمبكتي، مدافع فريق الشباب الأول لكرة القدم، عيادة النادي، أمس، بينما استأنف زملاؤه تدريباتهم، تأهبًا لملاقاة الجزيرة الإماراتي، غدًا، في الجولة الثانية من مجموعات دوري أبطال آسيا.
وأرجعت مصادر خاصة بـ “الرياضية” إبعاد تمبكتي عن التدريبات إلى شعوره بالإرهاق. وللسبب ذاته، كان المدافع غادر مباراة الفريق الماضية أمام مومباي سيتي الهندي، قبل نهايتها بـ 13 دقيقة، تاركًا مكانه لتركي العمار، لاعب الوسط.
من جانبه، استهل الروماني ماريوس سوموديكا، مدرب الفريق، الحصة التدريبية، بجرعة لياقية، قسَّم بعدها اللاعبين لمجموعات عدة، بغية تطبيق جمل فنية متنوعة في منتصف الملعب.
وقبل الختام، نظَّم تقسيمة تكتيكية، ركَّز خلالها على طريقة بناء الهجمة، والاستحواذ، وتطوير الانتشار في الملعب، والضغط على الخصم.

التشكيل المثالي.. أغلبية سعودية
استحوذ فريق الشباب الأول لكرة القدم على الحصة الأكبر من التشكيل المثالي لأولى جولات مرحلة المجموعات من دوري أبطال آسيا.
وضم التشكيل، الذي اختاره الاتحاد الآسيوي للعبة، ثلاثة من لاعبي الشباب، فواز الصقور، الظهير الأيمن، وحسان تمبكتي، المدافع، والأرجنتيني إيفر بانيجا، لاعب الوسط.
وظهر في التشكيل لاعبان آخران من الأندية السعودية المشاركة في البطولة، هما الهولندي هشام فايق، لاعب وسط الفيصلي، والكاميروني ليندر تاوامبا، مهاجم التعاون. واكتمل التشكيل بالبرازيلي إدميلسون جونيور، والإيراني شهريار موجانلو، والإماراتي زايد العامري، مهاجمي الدحيل القطري، وبيرسبوليس الإيراني، والجزيرة الإماراتي، والأوزبكي عمربيك إيشمورودوف، مدافع ناساف كارشي الأوزبكي، والعراقي ضرغام إسماعيل، ظهير أيسر القوة الجوية العراقي، والقطري مشعل برشم، حارس مرمى السد القطري.

كايزر: الشباب يفوق القوة الجوية
يرى الهولندي مارسيل كايزر، مدرب فريق الجزيرة الإماراتي الأول لكرة القدم، أن الشباب، منافسه في مباراة الغد، أفضل فنيًا من القوة الجوية العراقي، الذي خسر أمامه، أمس الأول.
وخلال مؤتمر صحافي، عقد أمس، تمهيدًا للمباراة التي تجمع الفريقين في الجولة الثانية من مجموعات دوري أبطال آسيا، أرجع كايزر أفضلية الشباب إلى لعبه في الدوري السعودي الأقوى فنيًا من نظيره العراقي، فضلًا عن امتلاك الفريق عناصر ذات جودة أعلى.
وأشار إلى قدرة لاعبي الشباب على صناعة الفارق لمصلحتهم، لكنه شدد في الوقت ذاته على تمتع فريقه بالعديد من نقاط القوة التي سيحاول الاستفادة منها لتحقيق نتيجة إيجابية.

الريان يخسر الحضرمي
خسر فريق الريان القطري الأول لكرة القدم خدمات نايف الحضرمي، لاعب وسطه، في بقية استحقاقات دور المجموعات من دوري أبطال آسيا.
وأفاد النادي عبر حسابه على “تويتر”، صباح أمس، بتعرض الحضرمي إلى إصابة في الركبة.
وبسبب هذه الإصابة، اضطر اللاعب إلى مغادرة مباراة فريقه واستقلال دوشنبه الطاجيكي، أمس الأول، في الجولة الأولى من مجموعات دوري أبطال آسيا، مستبدلًا في الدقيقة 67، بزميله مصطفى أبو العلا.
وفاز الريان بتلك المباراة 3ـ2، بعد تأخره في البداية بهدف.