هلال الخماسيات.. عاد مع دياز

 


دشّن فريق الهلال الأول لكرة القدم فترته الثانية مع الأرجنتيني رامون دياز، المدرّب، بانتصارٍ، مساء أمس، بخماسية نظيفة على الشباب، لحساب الجولة 21 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين “جولة التأسيس”.
وتمكّن الأزرق للمرة الثالثة من إحراز 5 أهداف في مباراة واحدة تحت القيادة الفنية لدياز، الذي درب الفريق ذاته 65 مباراة رسمية بين أكتوبر 2016 وفبراير 2018.
وخلال ولاية الأرجنتيني الأولى، انتصر الهلال 5ـ1 على النصر في الجولة الأخيرة من موسم 2016ـ2017، وبالنتيجة ذاتها على الباطن في الجولة 20 من موسم 2017ـ2018.
كانت إدارة الهلال، برئاسة فهد بن نافل، أعادت دياز الإثنين الماضي، بعقدٍ حتى نهاية الموسم، خلفًا للبرتغالي ليوناردو جارديم.
وأنهت الإدارة عقد جارديم، الذي كان سيمتد موسمين آخرين، إثر الخسارة 0ـ4 من الأهلي المصري، السبت الماضي، في مباراة المركز الثالث لكأس العالم للأندية.
وغادر دياز النادي العاصمي قبل نحو 4 أعوام مُقالًا بعد الخسارة 0ـ1 من الاستقلال الإيراني لحساب مجموعات دوري أبطال آسيا.

أثقل هزائم الشباب
تلقى فريق الشباب الأول لكرة القدم، أمس على يد الهلال، أثقل خسائره في دوري المحترفين، الذي انطلق موسم 2008ـ 2009.
وخسر الشباب ثلاث مباريات سابقة في البطولة بخمسة أهداف، لكنه سجّل في كلٍ منها، وهو ما عجز عنه أمام جاره الأزرق في أحدث ديربيات الرياض. وتغلّب الهلال ذاته 5ـ1 على الشباب، ضمن الدور الثاني من الموسم الماضي، مكرَّرا نتيجة مباراةٍ بين الاتحاد والأبيض العاصمي موسم 2019ـ 2020. فيما تغلب الأهلي 5ـ 2 على الشباب ضمن موسم 2017ـ 2018.

افتتاح الذهاب والعودة
قصّ النيجيري أوديون إيجالو، مهاجم فريق الهلال، شريط أهداف ديربي الهلال والشباب في العودة، أمس، مثلما فعل في مرحلة الذهاب. وأحرز إيجالو، المنتقل أخيرًا إلى الأزرق، أول أهداف ديربي العودة عند الدقيقة 18، وأضاف هدفا ثانيًا له ورابعًا لفريقه الجديد عند الدقيقة 43. كان ديربي الذهاب، في سبتمبر الماضي، انتهى بتعادل الطرفين 2ـ2. وأحرز إيجالو، الشبابيّ آنذاك، أول الأهداف الأربعة عند الدقيقة الثانية.

تغيير مهمة كاريلو
أشرك الأرجنتيني رامون دياز، مدرب فريق الهلال، البيروفي أندريه كاريلو، الجناح، مهاجمًا متأخرًا في مباراة الشباب أمس.
واعتاد كاريلو، الذي يمثّل الفريق منذ صيف 2018، اللعب جناحًا أيمن. لكن دياز، العائد إلى تدريب الأزرق، غيّر مركزه، أمام الشبابيين، وكلّفه بدور المهاجم المتأخر.
وظهر اللاعب ذاته في أجزاء من المباراة جناحًا أيسر ولاعب وسط ثالثًا.