جزر القمر.. لاعب سيكون حارس مرمى أمام الكاميرون

 


قرر الجهاز الفني لمنتخب جزر القمر الأول لكرة القدم، إشراك أحد اللاعبين في مركز حراسة المرمى في مواجهة الكاميرون، ضمن مباريات ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية، الإثنين، بعدما ضرب فيروس كورونا تشكيلة المنتخب.
وأعلن اتحاد كرة القدم في جزر القمر، عن اكتشاف 12 حالة إصابة بكورونا، السبت، بما في ذلك المدرب وحراس المرمى المتاحين.
وقال جان دانييل بادوفاني مدرب حراس المرمى، في المؤتمر الصحفي، الأحد: "اخترنا بالفعل أحد اللاعبين للمشاركة كحارس مرمى، اللاعب أظهر خلال التدريبات قدرته على ذلك".
وكان سالم بن بوينا الحارس الأول، تعرض لإصابة خطيرة في الكتف، بينما دخل علي أحمدا ومؤيد أوسيني الحارسان الآخران في عزل ذاتي.
وسيغيب قاسم عبدالله المدافع، ونقيبو أبو بكاري وياسين برهان ثنائي الوسط، ومحمد متشانجاما المهاجم عن المباراة.
وتأهلت جزر القمر إلى ثمن النهائي، على عكس كل التوقعات بعد فوزها المفاجئ على غانا، الثلاثاء، ، لكنها تواجه الآن أزمة كبيرة قبل المباراة الأكبر في تاريخها الكروي.
ووضع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف»، قواعد صارمة فيما يتعلق بكوفيد-19 في نهائيات كأس الأمم، فإذا كانت نتيجة اختبار لاعب إيجابية، فلن يُسمح له بالذهاب إلى الملعب أو المشاركة في المباراة، بينما يجب على كل فريق أن يلعب طالما كان لديه 11 لاعباً على الأقل، وفي حالة عدم توفر حارس مرمى، يجب أن يلعب لاعب آخر في هذا المركز، وسيتم اعتبار الفرق التي لا تملك ما لا يقل عن 11 لاعباًً، متاحا خاسرة 2-0.