بيان "ناري" من الأهلي بعد اقتراب غريمه الزمالك من اقتناص لقب الدوري

 أصدر نادي الأهلي بيانا ناريا طالب فيه بتعيين حكام أجانب لمبارياته المقبلة في مسابقة الكأس والسوبر المصري، وذلك غداة تعادله السلبي مع طلائع الجيش ضمن الدوري المحلي الممتاز.

وتداول الأهلي في بيانه العديد من الملفات المتعلقة بلجنة الحكام، وضغط المباريات في الدوري المصري، والعديد من الأمور الأخرى.

وطالب الأهلي في بيانه بإسناد مبارياته اللاحقة في كأس مصر ومباراة السوبر المصري أمام طلائع الجيش إلى طاقم تحكيم أجنبي.

ويأتي هذا البيان بعد عدم احتساب الحكم إبراهيم نور الدين هدفا للأهلي أمام طلائع الجيش، بداعي أن الكرة لم تتجاوز خط مرمى الحارس محمد بسام بكامل محيطها قبل أن يخرجها المدافع إسلام جمال.

واحتج لاعبو الأهلي على قرار الحكم إلغاء الهدف وعدم استدعاء طاقم الـ"VAR" لنور الدين وبالتالي بدا الأمر كما لو لم تراجع اللقطة التي أثبتت الاعادة التلفزيونية أنها محل جدل كبير.

وجاء في بيان الأهلي ما يلي:

"نادي الأهلي يحرص دائما على إعلاء المصلحة العامة، والتعاون مع كافة عناصر المنظومة الرياضية، لا سيما اتحاد الكرة ولجانه، بما يساعد على نجاح المسابقات ودعم المنتخبات الوطنية، حتى وإن وقع عليه الضرر في بعض المباريات بسبب الأخطاء التحكيمية "الفجة" والمتكررة، وآخرها ما جرى في مباراة الأهلي وطلائع الجيش أمس من جانب حكم اللقاء، وحكم الفيديو المساعد، التي كشفت أن مثل هذه الأخطاء منذ بداية الموسم لم تكن تقديرية. لذا يود النادي التأكيد على النقاط التالية:

أولا: التقدير الكامل للجهد الكبير الذي بذله لاعبو الأهلي وجهازهم الفني والإداري والطبي على مدار الموسمين المتلاحقين، أيا كانت هوية بطولة الدوري هذا الموسم، فقد حقق هؤلاء بطولة الدوري للمرة الخامسة على التوالي، وكأس مصر في الموسم الماضي، ودوري أبطال إفريقيا موسم 2019-2020، والميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية 2019-2020، والسوبر الإفريقي 2019-2020، ودوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي موسم 2020-2021، بالإضافة إلى أنهم يستعدون للمشاركة في كأس السوبر الإفريقي في قطر سبتمبر المقبل، وكأس العالم للأندية التي ستقام باليابان ديسمبر القادم.

ثانيا: لم نجد تفسيرا لتكرار الأخطاء التحكيمية في مباريات الأهلي، على وجه التحديد، التي أفقدت الفريق خمس عشرة نقطة في سباق الدوري، وهو أمر يطرح تساؤلات عديدة عن سر غياب العدالة.

ثالثا: قمنا بمخاطبة اتحاد الكرة مرات عديدة، وحذرنا من تكرار الأخطاء غير المقبولة للحكام، التي نسفت مبدأ تكافؤ الفرص بين الفرق المتنافسة، وتلقينا وعودا بتطوير منظومة التحكيم، ورغم كل هذا، ومع استئناف فريق الأهلي مبارياته المحلية عقب الانتهاء من مشاركاته الإفريقية، لم نتوقف عند هذه الأخطاء، وآثرنا التحمل فوق الطاقة؛ حرصا على نجاح واستكمال المسابقة وحتى لا يتشتت تفكير لاعبينا بمثل هذه الأمور، خاصة أنهم يعانون من إجهاد بدني وذهني غير مسبوق بسبب ضغط المباريات، وهو أمر لن نقبل به مرة اخرى، خاصة أن تراكم المباريات على فريق الأهلي كان لداع أهم وهو اللعب باسم مصر في البطولات الدولية والتتويج بألقاب قارية.